To Be Or Not To Be

أكون أو لا أكون
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البكاء يعطى تأثيراً مهدئاً مثل التنفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسة شفايف
عضو خيالي
عضو خيالي


عدد الرسائل : 2510
العمل/الترفيه : للاسف طالبه
المزاج : عن جد ملانه و مالي خلق شي :(
تاريخ التسجيل : 20/09/2008

مُساهمةموضوع: البكاء يعطى تأثيراً مهدئاً مثل التنفس   الثلاثاء يناير 27, 2009 8:51 pm

البكاء يعطى تأثيراً مهدئاً مثل التنفس



كثيراً ما يعاب على المرأة لكونها كثيرة الدمع ومرهفة الاحساس واليوم وبعد ما توصلت إليه دراسة طبية حديثة سوف يتمنى كل رجل لو صارت دموعه تذرف مثل المرأة، وعلي عكس الشائع من أن كثرة البكاء تورث الأحزان، كشفت أحدث النظريات العلمية أن البكاء يعطى تأثيراً مهدئاً مثل التنفس فهو يحرض هرمون البرولاكتين علي الإفراز كرد فعل علي التوتر والاحزان.


وأفاد باحثون أمريكيون بأن غالبية الناس يشعرون بتحسن بعد البكاء فى حين أن حال 1 من أصل 10 فقط تتدهور إذا بكى، كما وجد العلماء أن الأشخاص الذين بكوا ولاقوا دعماً اجتماعياً كانوا يفيدون عن تحسن فى مزاجهم.
وقام الباحثون بدراسة البكاء فى المختبر فوجدوا أن نتيجته كانت غالباً شعوراً بالسوء، فرجحوا أن السبب هو الظروف المتوترة والتصوير والمراقبة وهى أمور تخلق لديهم مشاعر سلبية تعيق الفوائد الإيجابية المرتبطة بالبكاء.

وقد لاحظ العلماء أن الدراسات فى المختبر تظهر أن البكاء يعطى تأثيراً مهدئاً مثل التنفس بشكل أبطأ ما يساهم فى تخفيض عدد دقات القلب.

وتوقع الباحثون أن يكون هذا الأمر هو السبب وراء تذكر الناس للجانب المشرق من البكاء وتخطيهم للشعور بالتوتر.



تفائل.. البكاء يطيل العمر




وقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن للبكاء فوائد كثيرة‏‏ فهو يطيل عمرك وينقذك من الضغط العصبي‏,‏ فمع دموعك يتخلص جسمك من نسبة كبيرة من السموم الضارة‏.

وأشار آرثر فرونك العالم الأمريكي إلى أن حبس الدموع يعني التسمم البطيء‏,‏ فالدموع تخرج المواد السامة من الجسم وبما إن المرأة لديها استعداد فطري للبكاء أكثر من الرجل فإنها تعيش عمراً أطول منه لأنها تتخلص من نسبة السموم التي تخرج عن طريق البكاء‏.

وينصح العالم الأمريكي المرأة بألا تحاول كبت دموعها وألا تؤجل البكاء عند مواجهة أي مشكلة‏,‏ فقد يكون البكاء في بعض الأحيان هو الحل،‏ أما أطباء العيون فيرون أن الدموع تغسل العيون وتفرغ أيضاً الشحنات السامة التي تحدثها التوترات العصبية والانفعالات المتعددة التي تمر بها المرأة بصفة دائمة خاصة بعد خروجها‏ إلي مجال العمل وزيادة الضغوط داخل البيت وخارجه فيكون البكاء هو الحل‏.‏

وأوضح الأطباء أن البكاء يزيد من عدد ضربات القلب ويعتبر تمرينا مفيدا للحجاب الحاجز وعضلات الصدر والكتفين وبعد الانتهاء من البكاء تعود سرعة دقات القلب إلي طبيعتها وتسترخي باقي العضلات مما يجعل المرء يشعر بالراحة وتكون نظرته إلي المشاكل التي تؤرقه وتقلقه أكثر نقاء ووضوحاً.



ويعيد التوازن لكيمياء الجسم

أظهرت دراسة علمية فائدة البكاء للصحة ،الا ان نوعية الموقف الذى يدفع الشخص لذرف الدموع ،تؤثر على اختلاف فائدة البكاء .

فـالـدموع الطبيعية التي تنهمر عند تقطيع البصل مثلاً تحافظ على نعومة العينين ورطوبتهما، وتطرد منها الشوائب والمواد الدخيلة، أما الدموع التي تذرف نتيجة لموقف عاطفي انفعالي، فان كونها مشبوبة بالعاطفة، يجعلها أغنى بالبروتينات.

ويرى العلماء ان الدموع بشكل عام ، سواء كانت دموع فرح أم حزن ،تساعد على إعادة التوازن لكيمياء الجسم، كما يساعد على العلاج النفسي، وتشير احدى الدراسات، إلى ان النساء يجهشن بالبكاء بصوت مسموع نحو 64مرة في السنة ،بينما يبكي الرجال حوالي 17مرة فقط في السنة.



والدموع تعالج العقم




وقد تمكن الدكتور ‏علي فريد أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب عين شمس‏,‏ من التوصل إلى طريقة جديدة تستخدم الدموع لأول مرة في تاريخ الطب لعلاج العقم، مؤكداً أن دموع الفرح غير دموع الحزن،‏ وغير الدموع التي تنساب بسبب تقشير البصل وكذلك دموع الضحك.

وأشار فريد إلى أن الهرمونات عالية التركيز موجودة في الدموع‏،‏ وكذلك الإنزيمات التي تساعد علي تقليل الضغط داخل العين‏،‏ وقد استخدمت الدموع لعلاج حالات الاجهاض المتكرر غير المسبب‏، ولزيادة فعالية الغشاء المبطن للرحم، وكذلك حالات مرض البطانة الرحمية المهاجرة‏.‏

وأوضح ‏فريد أنه مازال في مراحله الأولية,‏ وتم علاج أربع حالات فقط‏,‏ مرة عند سحب البويضة‏,‏ وثانية عند نقل الأجنة‏,‏ وحالتان آخريان وجاري استخدام هذا العلاج في حالات العقم المسبب عن الالتصاقات الحادة داخل تجويف الرحم‏، مؤكداً‏ أنه يمكن حقن المبيض في حالة تكيس المبيض عن طريق المنظار وكذلك عن طريق الموجات الصوتية والنتيجة مشجعة جداً،‏ وهي طريقة جديدة أن يكون علاج الجسم من الجسم‏، لذا يجب أن توفر كل سيدة دموعها لاستخدامها عند الضرورة‏.‏




بكاء المولود‏ مؤشر على سلامة سمعه




وقد أفادت دراسة حديثة أن بكاء المولود صحي جداً، لذا ينصح الدكتور السيد منسي أستاذ الأنف والأذن والحنجرة بكلية الطب جامعة الأزهر، أن الأم إذا لاحظت عند ولادتها عدم بكاء طفلها بأن تسرع فوراً للطبيب المختص للكشف عن آذن الطفل‏‏ والاطمئنان علي حاسة السمع‏.‏

ويعتبر بكاء الطفل عند الولادة مؤشر لصحة حاسة السمع لديه‏ لأن الجنين في رحم أمه يكون محاطاً بسائل يحد بشكل كبير من وصول الأصوات الخارجية إليه, وعندما يولد يصطدم بهذه الأصوات الصاخبة‏، مما يحدث له الماً شديداً في أذنيه‏ فيبكي من شدة هذا الألم‏ وجهه لمصدر هذه الضوضاء ويصبح ذلك مؤشرا لسلامة حاسة السمع لديه‏
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البكاء يعطى تأثيراً مهدئاً مثل التنفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
To Be Or Not To Be :: المنتديات الفكرية والثقافية :: المنتديات الفكرية والثقافية :: الطب والصحة-
انتقل الى: